Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document
   
نادرة السعيد

الغباء والعناد.. والنتيجة الحتمية
يُقال:
ألا حدود للغباء خصوصاً لدى المتذاكين، فالمتذاكي ليس ذكياً بل هو يفتعل الذكاء ليكتشف في نهاية المطاف أنه على درجة كبيرة من الغباء مغلَّفاً بقشرة باهتة من "الفذلكة".
٭ ٭ ٭
وحين يجتمع الغباء مع التذاكي، فإنهما يوصلان إلى العناد الذي يوصِل بدوره إلى تحطيم الذات من دون تحقيق أيِّ هدف إيجابي.
مثلٌ ألماني اختصر نتيجة العناد، يقول:
"مَن يكسر أسنانه بقشرة اللوز لا يعود يستطيع أن يأكل قلب اللوزة".. المتغابون هكذا يفعلون: