Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document
   
السياحة

يعزّز الاقتصاد والقطاع اللوجستي والسياحة
مطار مسقط الدولي الجديد إنجاز وطني باهر
دخل قطاع الطيران في سلطنة عُمان مرحلة جديدة مع بدء التشغيل التجاري لمطار مسقط الدولي الجديد، لتكون رحلة الناقل الوطني رقم WY462 المقبلة من النجف أولى الطائرات، واستقبل ركابها بحفاوة مغلفة بالورود والهدايا.. وشارك أكثر من 10 آلاف شخص في نقل العمليات يمثلون الجهات والشركات المختلفة العاملة في مرافق المطار من مبنى المسافرين القديم إلى المبنى الجديد، وحققوا نجاحاً باهراً وفق البرامج والخطط التي نفذت بكاملها لتعكس صورة مشرقة وتؤكد على استمرار البناء والإنجازات.

يستعدّ لاستقبال أكبر نجوم العالم في مهرجان "كان" السينمائي
Hôtel Barrière le Majestic Cannes
فندق الأحلام والفخامة على الريفييرا الفرنسية
كل الفنادق في مدينة "كان" الفرنسية منهمكة الآن في تجديد نفسها لاستقبال نجوم العالم وعشاق السينما في مهرجان "كان" الدولي.. وحده Lhôtel Barrière le Majestic في "كان" ينام ملء عينيه ويستريح، ذلك أنه أنجز تلك المهمة فبات أرقى فنادق المدينة وأكثرها استقطاباً للضيوف المميزين وسواهم من نجوم الفن السابع، ففي خلال السنوات الماضية حرصت إدارة الفندق على تجديد كل شيء في هذا الصرح السياحي العريق، وذلك مقابل إنفاق سخي ومدروس وصلت قيمته الى مائة وعشرين مليون يورو (حوالى 051 مليون دولار اميركي).

أجواء فريدة في الشرق الأوسط
6 أسباب لزيارة سلطنة عمان
تأمل سلطنة عُمان في المحافظة على مواقعها التراثية والمناظر الطبيعية الخلابة، بدلاً من التحديث السريع، ما قد يؤدي إلى جذب الزوار إلى تجربة عربية فريدة من نوعها، وتتميز عُمان بثروة من الخبرات الفاخرة التي توفر وسائل الراحة الحديثة في أجواء فريدة من نوعها في الشرق الأوسط.

مدينة التنوع والسحر والجمال
تورونتو الكندية..
يتحدث سكانها 140 لغة
تتميز تورونتو الكندية بالحداثة والتقدم الكبير، بالإضافة إلى الطبيعة المائية الجميلة حيث تحتوي المدينة على العديد من الأنهار والجدوال التي تصب في النهاية في بحيرة أونتاريو الساحرة وهذا ما جعل المدينة وجهة سياحية مميزة.
تورونتو هى أكبر مدن كندا وهي عاصمة مقاطعة أونتاريو حيث تقع المدينة في شمال غرب المقاطعة، كانت تسمى قديماً بـ "يورك" عندما كانت مستعمرة من قبل البريطانيين، يقطنها الآن ما يقارب من خمسة ملايين نسمة، وما يميزها أنها تضم سكاناً من أصول وأعراق مختلفة نتيجة الهجرة إلى كندا حيث أن نسبة تقارب الخمسين في المائة مولودون خارجها، وهذا ما يجعلها مدينة عالمية متعددة الثقافات.