Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document

مشاهير

فارسة نرويجية تبحث عن عريس
ألكساندرا أندرسن
أصغر مليارديرة في العالم
مع نهاية عام 2016 وإطلالة عام 2017 ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية اسم أصغر مليارديرة في العالم وهي الفارسة النرويجية ألكسندرا أندرسون بعد جمعها ثروة قيمتها 1.2 مليار دولار وهي لم تتجاوز الـ"20 عاماً".. مشيرة إلى أن مصدرها هو تحويل والدها لها 42% من أسهم شركته الخاصة، حيث كان جدها الكبير أكبر منتج للسجائر في النرويج، وتقول ألكساندرا إن أبويها ربياها هي وأختها بنت الـ18 عاماً والتي تأتي خلف أختها في ترتيب الثراء على التواضع وعدم التكبر بسبب المال، مضيفة: "المال وحده ليس سبباً كافياً للسعادة " .
ألكسندرا تبحث أيضاً عن عريس مناسب.. فهي ليست مرتبطة.


بالرغم من أن للعائلة صيت قديم في الثراء حيث تمتلك علامة تجارية شهيرة للسجائر، وبالرغم من ثروتها الشخصية، إلا أنها تمضي أكثر أوقاتها في المنزل مع الخيول وتعيش حالياً في ألمانيا حياة بسيطة وهادئة حيث تمارس رياضة ركوب الخيل باحتراف، وقد حصلت على العديد من الجوائز على حصانها " Belamour " وتهوى الحيوانات الأليفة وتمتلك منها الكثير خاصة من الخيول والكلاب.
ابنة رجل أعمال
ولدت ألكساندرا أندرسون عام 1997م، في النرويج والدها يوهان أندرسون أكبر رجل أعمال نرويجي هي تاسع أغنى شخصية في قائمة أصحاب المليارات في النرويج، واحتلت وفقت تصنيف العام 2016 الرقم 1476 في لائحة "فوربس" التي ضمت 1810 شخصيات من أصحاب المليارات، وفي نفس الدرجة جاءت أختها الصغرى "كاثارينا" التي تملك كذلك مليار و 200 مليون، وهي أختها التي تكبرها بسنة واحدة.
الثراء المفاجىء
جاءت ثروة ألكسندرا بعد امتلاكها 42 بالمائة من أسهم شركة استثمارات كانت لوالدها "يوهان أندرسون" الذي حول نفس النسبة لشقيقتها الكبرى، وليس للشقيقتين سوى أخ واحد، وقد صرحت "فوربس" أن استرجاع الشقيقتين لنسب الضرائب للشركة من الدوائر الرسمية في النرويج السنة الماضية جعلت ألكسندرا مليارديرة، ودخلت بذلك إلى لائحة "فوربس" الأكثر شهرة، والتي تضمنت خلال شرح ثروة ألكسندرا أنها مازالت إلى الآن توفر من مدخولها كما تعودت فعل ذلك حتى قبل أن تمتلك الحصة في الشركة.
تراكمت ثروة أندرسون الشخصية بعد أن نقل والدهما يوهان حصته في أكبر شركة في النرويج "فراد" القابضة إلى ابنتيه سنة 2007، وتعود ثروة أندرسون إلى صناعة التبغ حيث أن الجد الكبير كان أكبر منتج للسجائر في النرويج، وقد باعت أسرة أندرسون حصتها في الشركة بحوالي 500 مليون دولار سنة 2005 وتم استثمارها في العقارات.
لا أستحق هذا المال !
في مقابلة صحفية لها تحدثت أصغر مليارديرة في العالم عن ثروة عائلتها لكنها قالت، إن امتلاك المال ليس كافياً لتحقيق النجاح، وأضافت، "أشعر بمسؤولية كبيرة.. بطريقة ما أعتقد أنني لا أستحق هذا المال، في حين أريد المساعدة في تطوير FERD وجعلها شركة أفضل، الحقيقة أن عائلتي أعطتني الكثير من الفرص، خصوصاً في مجال ركوب الخيل، لأنها تتطلب الكثير من رأس المال، لكن لا يكفي أن نحوز المال لتحقيق النجاح".. ويعتقد أنه في الثقافة الاسكندنافية غالباً ما يتم تمرير ثروات الأسرة إلى الأجيال الشابة ليعملوا باكراً ضمن الشركات العائلية.. وقال كيري دولان مساعد مدير تحرير مجلة فوربس تلغراف، "ثروتهم موروثة، ولكن الجدير بالملاحظة، أن أصغر المليارديرات كلهم من الجنسية النرويجية"..