Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document

أزياء

تشكيلة "زينيا" لربيع 2017
روح "خمسينات إيطاليا"
أحيت دار "زينيا" الإيطالية للملابس الرجالية الفاخرة، التصاميم الإيطالية الكلاسيكية، بلمسة عصرية مميزة في تشكيلتها الجديدة التي عرضت الصيف الماضي، والخاصة بالملابس الرجالية لربيع 2017، ولم تخرج "زينيا" أو كما تعرف تفصيلاً بدار "إيرمنيجيلدو زينيا" عن المستوى القياسي الذي تكون به سمعتها في عالم الموضة، لا من حيث التصاميم أو الأقمشة التي اشتهرت بها، فقدمت مجموعة أنيقة للرجل العصري بروح تصاميم الأزياء من خمسينات إيطاليا، أكثر الحقب إبداعاً في تصاميم الأزياء الإيطالية.

وسهر على هذه التصاميم فريق المصممين في الدار، عقب مغادرة مدير قسم التصميم والإبداع، ستيفانو بيلاتي، وغلب على التشكيلة ألوان باردة وهادئة مثل الأسود الفحمي، والأبيض الكريمي، والبيج الفاتح، والأزرق البحري، والبني الترابي، والرمادي، والنفطي.
وكان لافتاً بينها مجموعة من البذلات الكلاسيكية الأنيقة، مع سراويل بخصر مرتفع، وأخرى بقمصان داخلية بدون أزرار، وقمصان بنقشات جميلة، وكذلك حافظت الدار على تقليدها المتبع في زرين فقط بالنسبة لأغلب السترات على اختلاف أقمشتها.
وتنوعت الملابس بشكل عام بين "الكاجوال" و"الرسمي"، وكان بارزاً فيها أقمشة القطن، و"الجلود المنسوجة" وهذه إحدى اختصاصات الدار، بجانب جلد الأيل، والحرير المطور من قبل "زينيا"، والصوف و"الدينم" و"قطن الجيرسي" وجاءت أغلب البذلات خفيفة ومريحة، بجانب التركيبة الفريدة التي جمعت بين سروال قطن وسترة جلد الأيل وقميص من "قطن جيرسي"، وهو المزيج الذي تبرع فيه دار "زينيا" عادة، وكون لها شهرة قياسية في العالم منذ العام 1910 وحتى اليوم.
وضمن التشكيلة كذلك سترات شبابية، بعضها ذات طابع رياضي، ومنها بصدر مزدوج، وكذلك معاطف إيطالية كلاسيكية، وسراويل القطن الفضفاضة، وقمصان التريكو الضيقة، وأخرى من الدينم، ولم تغب لمسة "زينيا" المميزة عن الأحذية الإيطالية الجميلة، وكذلك صنادل "زينيا"، وحقائبها الجلدية الفاخرة.
علامة فاخرة في "الألبسة الرجالية"
يعكس اسم "زينيا" الفخامة في أقسى أشكالها بالنسبة للأزياء الرجالية في العالم، وهي من دور الموضة القليلة في العالم التي ماتزال محافظة على إرثها، والذي انطلق منذ العام 1910، ومايزال متواصلاً بنفس الزخم والقوة، على الرغم من مرور أربعة أجيال، حيث ماتزال ضمن عائلة المؤسس الراحل، إيرمنيجيلدو.
وتعتبر هذه الدار، الأكبر في العالم من حيث عائدات مبيعات الأزياء الرجالية، كما أنها مرتبطة بشراكة كبيرة مع دور أزياء رائدة أخرى، تزودها بأقمشة معينة تطورها هذه الدار، ومنها "دانهيل" و"يفز سان لورين" و"غوتشي" و"توم فورد"، ويذكر أنه بعد رحيل مدير الإبداع السابق ستيفانو بيلاتي، حل مكانه أليساندرو سارتوري، الذي عمل سابقاً مع دار "LVMH".