Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document

أخبار

مذكرات ميشيل أوباما تثير شهية الناشرين
لمن سيفتقد الأميركيون .. لباراك أوباما أم لميشيل؟ فقد خرج الرجل وزوجته من البيت الأبيض، وقد ضمنا للعائلة ملايين الدولارات من خلال تأليف الكتب، حيث يقول عدد من الناشرين إن هذه الحسناء السمراء تتمتع بشعبية أكبر من زوجها، مرجحين أن تحصل على دفعة مسبقة على مذكراتها تتجاوز ما هو معروض مقابل مؤلفات الرئيس الأميركي باراك أوباما.
وفقاً لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية في تقرير نشرته أخيراً، فإن عائلة أوباما تتوقع الحصول على 40 مليون دولار أميركي من تأليف الكتب، من بينها 20 مليون دولار أو أكثر كسلفة

مسبقة مقابل مذكرات ميشيل، إذا أطالت الحديث وأجادت الثرثرة عن هيلاري كلينتون وزوجها بيل، وحياتها الزوجية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، خلال سنوات حياتها الثماني في البيت الأبيض.
وفيما قد تكون مواهب ميشيل أوباما في التأليف ما زالت غير معروفة، إلا أن شعبيتها كانت في ازدياد خلال السنوات السابقة وتصل حالياً إلى نسبة 59%، كما تبدو الأعين مشدودة إليها بشكل متزايد، ففي كتاب صدر حديثاً يجمع مقالات لـ16 مؤلفاً، أشار عدد كبير من النساء من أصل أفريقي إلى شعورهن بالاستلاب أمامها عند ظهورها، وعدم تمكنهن من إشاحة النظر عنها، ربما لأنها تشبههن في تكوينها الجسماني وقوة بنيتها وأسلوبها وجذورها المتواضعة، والأهم لأنها لا تتشبه بامرأة أخرى.