Al fares magazine
 
 
 
 
 
  
  Untitled Document

السياحة

يستعدّ لاستقبال أكبر نجوم العالم في مهرجان "كان" السينمائي
Hôtel Barrière le Majestic Cannes
فندق الأحلام والفخامة على الريفييرا الفرنسية
كل الفنادق في مدينة "كان" الفرنسية منهمكة الآن في تجديد نفسها لاستقبال نجوم العالم وعشاق السينما في مهرجان "كان" الدولي.. وحده Lhôtel Barrière le Majestic في "كان" ينام ملء عينيه ويستريح، ذلك أنه أنجز تلك المهمة فبات أرقى فنادق المدينة وأكثرها استقطاباً للضيوف المميزين وسواهم من نجوم الفن السابع، ففي خلال السنوات الماضية حرصت إدارة الفندق على تجديد كل شيء في هذا الصرح السياحي العريق، وذلك مقابل إنفاق سخي ومدروس وصلت قيمته الى مائة وعشرين مليون يورو (حوالى 051 مليون دولار اميركي).

هكذا تجدّد كل شيء في Hôtel Barrière le Majestic Cannes من صالونات الاستقبال الى أجنحة الإقامة، الى الغرف الى قاعات رجال الأعمال الى مطعم Le Fouquets فقد أصبح الفندق، بعد هذا التجديد مكاناً مميزاً للراحة في أجواء من الأناقة الراقية. وجاءت اللمسات الأخيرة من خلال تحديث صالة التنحيف و Spa Diane Barrière، بحيث أنها باشرت باستقبال الزبائن المميزين منذ بداية فصل الربيع.
وبالفعل فقد حلّ الفصل الجميل على الفندق وهو بأبهى حلله، من الأجنحة التسعين التي تستقبل النجوم ورجال الأعمال إلى المطاعم التي تبهر الزوار بنكهات أطباقها المميزة الى الشاطئ اللازوردي الساحر إلى الصالات المخصصة للأطفال إلى حوض السباحة المكيَّف بحيث تبقى مياهه دافئة على مدار الساعة.. كل هذا في موقع جغرافي رائع ونادر في قلب مدينة "كان" وعلى "الكروازيت". أضف إلى هذا أن Le Majestic هو أقرب الفنادق من قصر المهرجان إذ أنه لا يبعد عنه سوى عشرات الأمتار فقط لا غير، ما يسهّل إقامة النجوم فيه في أجواء رائعة للغاية خصوصاً وأن 80% من غرف وأجنحة الفندق مطلّة على البحر وعلى خليج "كان" وجزر "لارين" الرائعة، لذلك أصبح اسم Le Majestic متلازماً على الدوام مع اسم "كان".
ولادة "كان"
أما مدينة "كان" فحكايتها مشوّقة ومدهشة في آن، ففي الأساس كانت قرية متواضعة يقيم فيها صيادو الأسماك والرهبان، ثم بدأت تنطلق وتكتسب سمعة واسعة في القرن التاسع عشر، إذ أن المستشار البريطاني الأكبر اللورد بروغهام قد عرّج بالمصادفة على تلك القرية وهو في طريقه إلى إيطاليا، ويبدو أن المناظر سحرته وأن منظر الجزر أعجبه كثيراً، إضافة إلى حسن استقبال الناس له.. لذلك قرّر أن يستقر هناك، وبسرعة، ونظراً إلى اسمه المعروف في أوروبا وشهرته الواسعة في صفوف علية القوم، فقد بدأت الأرستقراطية الأوروبية تتجه إلى "كان" لتقيم إلى جوار اللورد، وما لبثت القصور والبيوت أن بدأت تنشر هنا وهناك لتشهد المدينة ازدهاراً عمرانياً غير مسبوق، حتى الطرقات البسيطة التي تمتد طوال الشاطئ فإنها تحوّلت إلى أوتوسترادات راقية تُعرَف اليوم باسم "الريفييرا" الفرنسية.
وفي العام 1939 أراد الحاكم ان يقيم مهرجاناً سنوياً للسينما فاختار مدينة "كان" التي صارت تشهد المهرجان سنوياً انطلاقاً من نسخته الأولى في العام 1946، مع غياب قسري لسنتين في عامي 1948 و1950.
السبّاق Le Majestic
لكن فكرة فندق Le Majestic كانت سابقة لفكرة المهرجان فمنذ بداية شهر شباط/فبراير 1926 وُلد الفندق مع 250 غرفة بكامل تجهيزاتها، إضافة إلى قاعات استقبال صممها الرسّام فرانسيس دي سينيوري الذي حرص على أن تكون هناك أدراج فخمة من رخام الكاريرا مع بلاط من الرخام الأحمر.. هكذا ولد الفندق العريق وهو مكتمل الفخامة.
في العام 2016 تطوّر ديكور Le Majestic Cannes بإشراف كبار فناني الديكور.. وفي العام 2017، وبعد تطوير قاعات الاستقبال الفخمة، تمّ تجديد ديكور مطعم Le Fouquets Cannes، ليصبح المكان مكتمل الأناقة ومزيناً بصور أشهر الفنانين العالميين الذين يحرصون على زيارة الفندق العريق كلما كانوا في مدينة "كان" للمشاركة في مهرجانها السينمائي الدولي.
هكذا حصل الفندق على العديد من الجوائز وشهادات التميّز.
ومن أبرز الجوائز:
- Luxury Hotel
- World luxury hotel awards
- Best hotel
- Hotel best architecture
- Best resort hotel
- (2012) Meilleur hôtel de bord de mer
- (2015) Best Hotel France
- Best Convention Hotel France